اعراض انسحاب الابتريل تحدث نتيجة انخفاض الدوبامين في الدماغ بصورة مفاجئة وقوية عند التوقف عن تناول الدواء، فهو ينتمي إلى فئة البنزوديازبينات التي تسبب الاعتماد الجسدي في غضون أسابيع قليلة من تناولها، حتى إذا تم استخدام جرعات منخفضة منها، لنتعرف تفصيلًا على اعراض انسحاب الابتريل ومدتها، وما هي أفضل طريقة لعلاج إدمان الابتريل.

ما هي اعراض انسحاب الابتريل؟

AVvXsEhtm2nDyW-WCsva1L32eAKYUyZL5TO-lkXhhXSiRahWnaVFsa0ZdCtZMVZRTcJ_oQRUV_N1fqE3Es9FOsiVAsT3Omxzvwu_C60xClhUhRkgrCH0w0lCkSaxqvTl2zbh2Y5ccHmYgF_FIiBh0IJwTWXbs-M0XYa-wz0K_0bfjxb0JGctBj80Ez6W8T-Wbg=w457-h253

تختلف اعراض انسحاب الابتريل من شخص لآخر اعتمادًا على العديد من العوامل، وقد تبدأ في غضون من 3 إلى 6 أسابيع من تناول العقار.

من المحتمل أن تكون أعراض الابتريل الانسحابية خفيفة لدى الأشخاص الذين يتناولون الدواء لفترة قصيرة، ومع ذلك تزداد احتمالية حدوث رد فعل شديدة للجسم. 

كشفت الأبحاث أن حوالي 40٪ من الأشخاص الذين تناولوا المهدئات لمدة أطول من 6 أشهر عانوا من أعراض انسحابية متوسطة أو شديدة.

أكثر اعراض انسحاب الابتريل شيوعًا:

فرط التعرق.

فقدان الشهية والوزن.

نوبات قلق واكتئاب.

عدم القدرة على التركيز.

الغثيان والقيء.

آلام جسدية شديدة.

التشنج العضلي.

عدم القدرة على النوم.

الهلوسة أو التوهم.

نوبات ذعر وصرع.

الانفصال عن الواقع.

الرغبة الشديدة في تعاطي المهدئات.

كم تستمر مدة اعراض انسحاب الابتريل؟

ليس هناك جدول زمني محدد لـ اعراض انسحاب الابتريل، لأن كل شخص يعاني من الانسحاب بشكل مختلف اعتمادًا على العديد من العوامل، وهي:

فترة تناول الابتريل.

الجرعة المتناولة من الدواء.

الإصابة باضطراب نفسي أو عقلي.

تناول أدوية أو مخدرات أخرى في نفس التوقيت.

هناك ثلاث مراحل لسحب البنزوديازيبينات أو الابتريل، وتتم جميعها تحت إشراف الطبيب، وهم كالآتي:

الانسحاب المبكر

تحدث أعراض الانسحاب المبكر خلال وقت قصير من توقف الشخص عن تناول الابتريل، وغالبًا ما تعتمد على نصف عمر الدواء.

خلال المراحل الأولية من الانسحاب، يلاحظ مدمن الابتريل ظهور أعراض القلق أو الأرق أو الاكتئاب، ويمكن التحكم في هذه الاعراض بواسطة العديد من الأدوية التي تمكن المريض من استعادة توازنه.

الانسحاب الحاد

يبدأ الانسحاب الحاد في غضون أيام قليلة من إيقاف الدواء، تستمر الأعراض لفترة تتراوح بين 5 و 28 يومًا، وبعضها يظل لمدة عدة أشهر.

خلال مرحلة الانسحاب الحاد يقوم الأطباء بمراقبة المريض، ويوصون ببعض الأدوية التي تسيطر على الآلام الجسدية والنفسية، وتعد هذه المرحلة الأصعب على الإطلاق.

الانسحاب المطول

على الرغم من أن الأعراض تهدأ بعض انتهاء مرحلة الانسحاب الحادة، إلا أنه من الممكن ان تحدث أعراض جانبية طويلة المدى.

أشارت أحدث الأبحاث البريطانية إلى أن ما يقرب من 10 إلى 25% من مدمني الابتريل يعانون من أعراض انسحاب تستمر لمدة عام أو أكثر.

وتشمل أعراض الانسحاب ما بعد الحادة الأعراض التالية:

الأرق.

القلق.

ضعف التركيز.

ضعف الرغبة الجنسية.

الاكتئاب

تقلبات مزاجية.

من المحتمل أن تكون هذه الأعراض مزعجة وتؤثر على نمط حياة الشخص، حيث أن بعضها يظهر دون سابق إنذار، ويسبب الضيق والانزعاج.

ما هي مدة بقاء الابتريل في الجسم بشكل عام؟

هي المدة التي يظل فيها الدواء قابلًا للكشف في تحليل المخدرات سواء البول أو الدم، وتختلف من شخص لآخر حسب حالة الجسم ومدة الإدمان وطرق التعاطي، وهي كالآتي:

مدة بقاء الابتريل في البول

تبلغ مدة بقاء الابتريل في البول حوالي أسبوع، ويتم احتسابها من توقيت آخر جرعة تم تناولها.

مدة بقاء الابتريل في الدم

تبلغ مدة بقاء الابتريل في الدم حوالي يومين، ويتم احتسابها من توقيت آخر جرعة تم تناولها.

ما هي أشهر أدوية علاج اعراض انسحاب الابتريل؟

أثبتت الأبحاث أن مضادات الاختلاج لها فعالية كبيرة في علاج أعراض انسحاب البنزوديازيبينات ومنها الابتريل، ومن أبرز الادوية المستخدمة لتهدئة أعراض الانسحاب دواء بريجابالين و كاربامازيبين.

ومن الممكن أن يستخدم الطبيب دواء فلومازينيل Flumazenil وهو مضاد لمستقبلات جابا، ويعمل على عكس نشاط المهدئات، خاصة في حالة الإدمان الشديد لها، ويتم حقن جرعة منخفضة في الوريد أو تحت الجلد لمدة 4 أيام لمساعدة المريض على الانسحاب بسرعة من الابتريل.

ما افضل طرق علاج إدمان الابتريل واعراضه الانسحابية؟

لا ينصح بالتوقف المفاجئ عن تناول الابتريل، لأن في معظم حالات انسحابه قد يسبب آثارًا جانبية خطيرة، وقد تحدث مضاعفات تهدد الحياة، لذلك افضل طرق علاج إدمان الابتريل هي التوجه إلى مستشفى علاج إدمان وأفضلها في مصر والدول العربية مستشفى إشراق، والتي يمر العلاج داخلها بالمراحل التالية:

التشخيص والتقييم

يواجه الطبيب مدمن الابتريل للمرة الأولى، وهنا يتم التعرف على كافة التفاصيل المتعلقة بفترة إدمان العقار، والجرعة المتناولة، وإذا كان هناك تاريخ عائلي لإدمان المخدرات، إضافة إلى إجراء الفحوصات اللازمة، ثم وضع تقييم شامل وخطة علاجية مناسبة.

إزالة السموم

تتضمن مرحلة إزالة السموم الإقلاع عن الابتريل تحت إشراف الطبيب، الذي يتدخل للسيطرة على الأعراض الانسحابية من خلال استخدام بعض الأدوية التي تقلل الألم، وتحجم الرغبة في تناول الدواء.

تساعد المراقبة الطبية المستمرة داخل مستشفى إشراق للطب النفسي وعلاج الادمان على استجابة المريض للعلاج بسرعة أكبر، وقد يوصي الطبيب باستخدام الفلومازينيل للمساعدة في مقاومة أعراض الانسحاب الحادة، إضافة إلى الأدوية الأخرى مثل بوسبيرون (بوسبار) للسيطرة على القلق الشديد.

العلاج السلوكي المعرفي

يساعد العلاج السلوكي المعرفي على وقاية الشخص من الانتكاس، لأن خلاله يواجه الشخص جميع أفكاره الإدمانية بقوة، ويتعلم أساليب وسبل السيطرة على الرغبة في تناول الابتريل مرة أخرى، كما يتلقى العلاج المناسب للاضطرابات النفسية التي قد تنتج عن إدمان الابتريل.